المشاركات

حياة مفبركة

اتذكر واحنا بعمر المراهقة كان أي شي نسويه غلط يكون بسبب الانترنت، دائما السهر و الفشل الدراسي يكون بسبب الانترنت اللي سرعته صفر بوينت في الساعة.

الحين لما اشوف كيف كلنا شابكين اونلاين ٢٤ اورز بوعي أو بدون ؟
كيف صار شكل الحياة اونلاين أفضل من الحقيقة ، و مااعني هنا التزييف و انما اعني كيف نقدر نكون ذربيين و اجتماعيين اونلاين بس بالحقيقة كل احد صاد عن الثاني.

يجي ببالي ارمي كل مشاكل الحياة على السوشل ميديا بدل من الانترنت . بعد تخفيفي من السوشل ميديا ، صرت مؤمنة اكثر انها مشكلة .

بسرعة مرعبة تطورت سرعة الاتصال و التطبيقات و المجال الالكتروني لدرجة ماسمحت للناس يتبنون عادات جيدة للتعامل معاها ، فجأة صار اذكى و اغبى الناس في معركة وحدة. يتناقرون على تويتر و لا انستقرام ، تلقى ناس تستعرض و ناس تاكل من طاقتك و وقتك . و فجأة صار محد يبى يعيش بدون انترنت و بدون سوشل ميديا ،حتى انا.

مرة قرأت أو سمعت احد يقول :ان السبب الرئيس وراء تطور عالم البودكاست هو ان الناس مايبون يسمعون اصواتهم الداخلية ، هذا بالنسبة للبودكاست الصوتي غير الصورة و الفيديو و حتى الكتابة .

احيانا اصير بعيدة عن نفسي بشكل مخي…

لولا المشقة ساد الناس كلهم .

تمر علي أيام فل زحمة اشغال و قلق و توتر و أيام اقدر اسيطر فيها على مشاعري و ابقى متحفزة من داخلي و هادية .
امس كان من هاذي الايام كان عندي كويز و محاضرة من الصبح للمغرب ، و بناتي حطيتهم بحضانة و لما رجعت البيت كان في اشغال ماخلصتها و رتبت و ذاكرت لشادن و كنت مضطرة اخلص العمل على برزنتيشن بعرضه بكره الصبح ، فأتخيل كمية الضغط ، حاولت انام و ماقدرت ابدا الى ماقمت خلصت البرزنتيشن و نمت على الساعة ٣ الفجر او بعدها و صحيت لمدرسة شادن و صحيت لاحقا ٩ و المحاضرة اوريدي بدأت و و بطريقي لحضانة ايلاف قال لي سواق اوبر انتي بتودين بنتك و بعدين تروحين تدرسين ، قلت له ايوه ، قال لي انتي مجاهدة !:)  رحمت نفسي و كنت برد عليه و بقوله : لولا المشقة ساد الناس كلهم .

أدري انه متعب و مرهق بس اعتقد انه لشي يستاهل ، بكتاب فن اللا مبالاة كان يقول .for what i suffer
و كان يقصد عشان ايش اتعذب ؟ و كان يقول انه لما يكون الشي اللي تيغاه تبغاه من قلبك راح تتحمل التعب اللي ييجي معاه و هذا اللي يصير لي بموضوع الجامعة عكس موضوع الشغل لما كنت اشتغل و على الرغم ان الشغل فيه مردود مادي بس ماكنت احس انه يستاهل المعاناة دا…

الإيثار

كنت اذاكر لشادن مادة لغتي ،درس عن الإيثار و في الحقيقة القصص دائما ملهمة و مفيدة للأطفال باستثناء هذه القصة .
كانت القصة تتكلم عن ثلاثة جرحى و منقذ يطلب منهم شرب الماء عشان ينقذهم و في كل مرة يوصل لجريح يرفض شرب يطلب منه تركه و مساعدة الجريح الثاني لإنه أكثر حاجة و في نهاية القصة مات الثلاثة .
لما خلصنا قراءة القصة قلت لبنتي ايش الإيثار؟ قالت لي حاجة مو حلوة مثل الحسد ! و الطمع ! و الغيرة!

للأسف القصة سيئة لدرجة انها خلقت في راس الطفل معنى مضاد تماما و من هنا كنت افكر في شرح الإيثار لبنتي ، و تذكرت تعريف أمي لنا و احنا صغار ، بالمناسبة أمي إنسانة لطيفة جدا و مسالمة جدا، تعريف أمي كان إذا هندك شي تحبه و أخوك و صاحبك يباه أعطيه إياه !
تعريف أمي جيد لحد ما بس لوهلة و انا في نفس وضعية المذاكرة لبنتي مر شريط كامل من الذكريات و جلست اربط المواضيع ببعض و ماذا لو انغرس في قلبي من التربية إني اتخلى عن أشياء كثير أحبها عشان مو لازم و عشان أنفذ فكرة الإيثار.

ممكن !
في خيارات كثير بالحياة قدمتها عشان محد يزعل أو عشان خاطر أحد ، في هذه اللحظة كنت اتجاهل صوتي الداخلي .


الصمت علامة لحالة الشك و التردد.

ليه اكتب ليه اسوي يوقا ليه ادرس ليه اصحى الصبح ليه احاول انتقي الناس من حولي،كله عشان أعيش الحياة بأفضل مايمكنني و اقدر اروض نفسي و اهذبها عشان الحياة الطيبة و السعيدة .مرات من اصحى من النوم يكون فيني رغبة للسعادة و تقريبا ابى seeking for pure blusare بس رغبة في الوناسة و الضحكة المؤقتة و تمرير الوقت بضحك. احاول أحفز هذا الشعور لسبب اني عشت فترة طويلة اقتات على الحزن و الاكتئاب .
الأسبوع هذا و بالأخص قبل ثلاث أيام توفى صديق عزيز لوالدي في نفس اليوم اللي توفى فيه جارنا أيضا ،مشاعر كئيبة و بالأخص اني صرت احاتي مشاعر ابوي اكثر،الله يجبر خاطره و للأمانة عجزت انام اليومين الفايتة بالليل لهذا السبب .
و لهذا الحين انا في طريقي لصديقة اقضي معاها الوقت الصباح ،شلت معاي جباتي و جبن و سويت شاي عدني ،ماعندي توقعات لكني راضية 
الحمدللله ارتحت و انبسطت بالجلسة،احب الحكايات و الناس اللي ما تنمل و تحسين تشاركينها في مواضيع كثير و الأجمل انك تحسينها معطيتك انتباه و مركزة معاك و هذا اكثر شي ابحث عنه مؤخرا ، جزء من احترامك للشخص المقابل هو الاهتمام باللي يقوله و تركيزك معاه و الأخذ و العطا جزء مهم .   الصمت ف…

مصيدة الأفكار

أمس شفت مقطع باليوتيوب و كانت أفكاره مسمومة حقيقي.
كنت مشتتة منه بس الحمدلله انو انتبهت انها ماهي أفكاري ، أحيانا ماانتبه انها ماهي افكاري
و بالمناسبة مع كثرة المعلومات اللي نتعرض لها يوميا مااعرف في أحيان كثيرة إذا كنت أنا أصلا مؤمنة بهاذي الأفكار أساسا أو حتى من وين جتني الفكرة أساسا؟

من وين تجينا الأفكار؟
لو كان مصدر الفكرة خارجي كيف نعتنق الفكرة حتى لو كانت مخالفة لأفكار سايقة عندنا مثلا
كيف أقدر أميز بين صوتتي الحقيقي و فكرتي أنا و صوت غيري ؟

كنت مشتتة لوقت طويل صراحة لأني مدركة تماما ان الفكرة عمري مااقتنعت فيها بس كيف بدأت مؤخرا اسمعها كثير و بديت امشي الفكرة أعلاه و اعتبرها عادية مثلا في المقابل كانت فكرة بغيضة سابقا!

وحدة من اكبر الأغلاط اللي ترتكبها في حقك لما تحاول تكون منفتح و لما تحاول تتقبل اختلافات الناس ، ممكن تطيح بغلطة فظيعة و هي انك تصدق و تؤمن بفكرة ماهي حقك!

مو كل الأفكار لازم تتقبلها ، في أفكار كثير مسمومة في الحياة و نسمعها كثير و نتقبلها بدون ما نفلترها و نعرضها على مخنا .

في مصدر ثاني اعتقد انه داخلي و هذا مايعني انه بدون تأثير خارجي ، إنما التوصل للفكرة كان…

تجربة أول يوم رقيق

حسيت نفسي محرومة .
الرحمة و الرفق و اللطف شعار صعب للحياة و خصوصا بالانشغالات و المشتتات اللي احنا فيها، اصلا صعب تثبت علي شعور واحد.
وحدة من اكثر الأشياء اللي لاحظتها لما خففت السوشل ميديا هو الملل وشعور ملل متواصل و ملل نقي من غير حزن أو كأبة فقط ملل و هو شعور اخر مرة حسيته و انا بالمتوسط يمكن، لما نقعد بأيام الإجازة بالبيت و تكون أيام مملة و ما نعرف ايش نسوي فيها، ايوه هذا الملل النقي اللي يخليك تسوي أشياء مستثقلها من فترة طويلة بس عشان تخفف حدة المبب.

من صحيت و ببالي اني اكون رافقة بنفسي و بناتي و زوجي و كل شي حولي وشغل البيت حتى.
نتيجة أول يوم كانت جيدة .
طاقتي و هو الشي الغريب ، طاقتي كانت مرتفعة و على مستوى واحد طول الوقت، مااحتجت اخذ قيلولة أو ارتاح مع ان نومي كان قليل بس كنت احس اني مرتاحة و مسيطرة على الوضع.

شادن تأخرت بالتجهيز و حاولت اكون لطيفة معاها و نصحتها بهدوء و عطيتها هق و بوستها وقريت اذكارها و جهزت فطورها و كل ماابى استعجلها اتذكر و اهدأ.
كان يوم جيد بشكل عام مااتذكر كثير التفاصيل لكن كنت سعيدة نهاية اليوم .

اليوم. الثاني.
نمت متأخر بس تمسكت ببوينت الرفق و فعلا تأ…

الرفق علاج القلق

أمس تعرفت على شي جديد و اتوقع انه بيكون سمة لحياتي القادمة بإذن الله يعني بيكون الإطار العام لأفكاري.و انا بحصة اليوغا اخذت كلاس أريل و للمرة الثانية احضره،و هذا الكلاس تحسينه لعب بس يكشف لي أشياء في حياتي ماسبق توصلت لها ،المرة الأولى احيا في قلبي السعادة و الفرحة و المتعة و اعتقد كتبت تدوينتين عن هذا الموضوع  المرة هاذي شيء مختلف و غريب صراحة . كنت مستلقية تماما داخل الأرجوحة أو القماش ،و فجأة حسّيت اني قاسية على نفسي و اني أعامل نفسي و بناتي و اللي حولي بقسوة. حتى في تعاملي مع العادات الجديدة اللي ابى اكتسبها اقسى على نفسي في تحقيقها و مااعطي نفسي مجال للنقاش . بناتي احاول دائما ارسم لهم حدود و أعلمهم الصح و حتى لو كانوا اطفال ،لاحظت اني قسيت كثير على نفسي. تكورت على نفسي كان نفسي احضني و اقول هاجر خليك لطيفة على نفسك ،ارفقي فيها ارفقي في اللي حولك ،بناتي و زوجي ،حسّيت اني مدينة لهم بإعتذار. لأني ادقق و اصعب أشياء ممكن تكون و لا شي. أسفه لنفسي اني اثقل عليها و اختار اني مااسمعها في كثير من الأوقات. أوعز نفسي أكون لطيفة و أرفق فيها و أعامل بناتي و زوجي و اللي حولي بلطف و هذا ماراح يغير من م…