المشاركات

٥١ و مقتطفات للأسبوعين الماضية

المرات الأخيرة أحس بحاجة غريبة و ملحة للاعتذار لنفسي و الحقيقة أنا مااعرف عن ايش اعتذر بالضبط !
لكن هاذي الحاجة خلتني افكر بالعكس و هو إني اقدّر نفسي و التجارب اللي مرت علي بدون ما اضخم مشاعري تجاهها.
بدلا من اني استمر في الاعتذار و الطبطبة الوهمية أوجه هاذي الطاقة لحل المشكلة من الأساس، أعتقد بيكون أفضل .

الأسبوعين الماضية ما دونت فيها ، كانت أيام صعبة نوعا ما ، بنتي الصغيرة تعبت و تنومت بالمستشفى و كان عندها ارتفاع مخيف في درجة الحرارة بسب الالتهاب و الحمدلله الحين هي أفضل و رجعنا البيت بعد ما تنومنا ستة أيام .
كانت أيام ممحصة زي كل الأيام الصعبة اللي نمر فيها و تنقلنا من المحطة أ إلى المحطة ب و يتولى الناس من حولنا ترتيب نفسهم في هذه المواقف الصعبة و نعيش بعدها سنوات على علاقة معينة تحددت في الوقت الصعب.

الحمدلله إنها عدت .

من طلعنا من المستشفى من خمسة أيام تقريبا و انا اكنس بيتي و انظفه و اغسل الملابس بشكل يومي و لسا احس بيتي مااستقر ، و كمان امس حاولت اكمل اغراض الثللجة لأن ودي اكمل الشهر طبخ منزلي تعويضا عن اكل المطاعم و اكل المستشفى اللي بدون طعم حقيقي:)

نفس اسوي وجبات نص جاهز…

٤٩ و كيف ممكن تأثر البلاي ليست اللي تسمعها على نفسيتك ؟

لا تقلل أبدا من قيمة البلاي ليست حقك ! أبداً
قضيت اسبوع نوعا ما كئيب و مصحوب بالغلقة و بدون سبب واضح و لاحظت كل مااشغل الساوند كلاود تزيد ، و انتبهت ان في كلمات أغنية تدور ببالي كل شوي ، تقول " انا اللي اعتذر لي كيف حبيتك و كيف ارخصت نفسي " و كلام مؤثر على هذا النمط. و فعلا الكلمات مؤثرة و لكن لقت في نفسي كثير من الناس اللي انا مخذولة منهم و اللي حاولت كثيرا اني اتخبى من هاذي الحقيقة ، و لهذا قررت ارحع اخفف من السوشل ميديا اقين و انتبه للبلاي ليست حقي و اللي ما تتعدى ابو نورة و اللي بطبيعة الحال كلها غزل و حاجات مريحة نفسيا :)
الأسبوع الماضي تابعت الجوكر  و كلي حماس للفيلم حاصد الجوائز ، شفته عن طريق ابل تي في ، و لكن ماارضى حماسي أبدا و اعتقد ان السبب اني كنت مستعدة نفسيا اني مااتعاطف معاه ابدا و نجحت و لهذا لازم ننتبه لكل شي نشوفه و نسمعه و نقراه ، ممكن مسلسل أو كتاب يخليك جدا حزين ، اذكر واحد من كتب بثينة العيسى و اظنه عائشة في العالم السفلي قراته قبل سبع سنوات و كان كتاب يبعث على البكاء و الهلوسة .
طبيعي التجربة راح تحطنا في مواقف زي كيذا مجددا ، فلازم نتنبه لسبب الحزن …

٤٨ و تحويل الشغف إلى مهنة .

بين فترة و الثانية ، و في طريق تطويري لنفسي و محاولة الحياة اكتشف فيني صفة كنت معمية عنها بشكل أو بآخر .
امس اكتشفت اني و من دون مااحس مؤمنة اني موهوبة بالفطرة في مجالات كثير و اني اعرف أكثر من معظم الناس في مجالات معينة ، فمثلا القهوة المختصة طول عمري استلذ فيها و اعرفها من ست سنوات و هذا الوقت يعتبر من بداية دخول المختصة للسعودية .
اتذكر كنت حامل ببنتي الثانية و لأن الحمل كان يسبب لي مشكلة حرقة المعدة و القخوة المختصة كانت خفيفة علي وعليها  أختي بثينة كانت السبب ، في يوم ما حكت لي عنه و اظن تشاركنا كوب و تطعمناه و اذكر ان البن جلس فترة طويلة عندي :)

و أيضا أحب الكتابة و مدونتي اللي تحمل حول ١٥٠ تدوينة شاهد على حب الكتابة و مع هذا كله أنا أفضل اني أحب القرادة و القهوة بالفطر بالهواية بالموهبة و لكن ،
هل الموهبة حاجة فطرية أو هي مكتسبة مع الوقت و الخبرة و التحارب ؟!

هل تكفي الموهبة للعمل المتقن و هل الإتقان أصلا يضمن لك الوصول و الانتشار أو حتى الكسب لو كنت بتسترزق من موهبتك ؟

أعتقد إني أعرف و متأكدة تماما إن الموهبة عامل قليل التأثير في النجاح ، ايوه نقرا كثير كيف تصقل موهبتك و كيف …

و تحمل الصعوبات٤٧

الحين أنا في محل قهوة جديد علي،و طلبت اسبرسو دبل و بعدها ون شوت لأن ماامدى انبسط عليها إلا خلصت:)الصبح ماشربت قهوة و وعدت نفسي اشرب لاحقا في كوفي شوب،و اخذت كلاس رياضيات أو ماث لذيذ جدا،حرك مخي و جرني لذكريات ثالث ثانوي و اختبارات القدرات .
مشغلين أغنية أحلام و هاذي الأغنية كنت نسمعها بالجبيل ،ذبل *كل الفرح حتى الثواني مالها توقيت ،يلازمني خيالك !
أمس حسّيت انو من زمان ما جلست لحالي و احتاج هدوء ،كنت ناوية اطلع صالون اسوي أظافري بس قلت قهوة اسرع .
نفسي أدون بشكل يومي و الأسبوع الماضي لاحظت ان عملية الكتابة محببة لي و جلوسي للكتابة عمل ممتع و غير مجهد بالنسبة لي ،على النقيض من شغلي السابق و اخر تجربة لي كانت قبل امس ،اضطريت أوافق على حجز يناير بعد ما ألغيته لأن العميلة أصرت و كنت متوفرة إلى حد ما بالإضافة إلى إني صرفت الشهر هذا في المتعة و بالغت بحكم إنها إجازةو بذرت في سبيل المتعة و الوناسة .
كان الحجز يوم الجمعة ،كان يوم ثقيل و بالمناسبة اعتذر لنفسي على اربع سنوات من العمل المضني اللي مريت فيه ،باخر كلاسات اليوقا و لما يجي وقت التنفس و الميديتيشن كان يجيني احساس اعتذر لنفسي و احبها بس ما…

46 و الإنجاب و المجتمع

صورة
الأيام الماضية كانت سعيدة جدا باستثناء أمس،كان كئيب على قلبي،خضت مع مهند نقاش تافه و بالغت في ردة فعلي و لسبب أو لأخر كنت و لا ازال احس انه معاي حق في إني امتنع عن إنجاب المزيد من الأطفال و التخطيط للموضوع ،و أعتقد إننا اتفقنا على هذا مسبقا و كانت رغبة واضحة منه و لكن كانت فكرة تغيير جو ،و هذا أكثر شي خلى الموضوع يأخذ اكبر من حجمه ،زعلت  و انفعلت على الأخر و تخليت تحت لحافظ كناية عن الاستسلام . أعتقد إني أخذت نصيبي من الخلفة ،،كنت أتمنى انجب ولد في وقت لاحق بعد أربع سنوات مثلا لما يكون عمري ٣٥ مثلا ،لكن الحين احتاج أفضى لنفسي و اتفرغ لحياتي اليومية . أنا إنسانه أعاني من اكتئاب بعد الولادة بشدة و لمدى بعيد و على هذا فإني قضيت ثلاث سنوات أو أكثر اصارعه غير النكسات الثانية و مصائب الحياة . رغبتي في مواصلة الإستمتاع بالحياة و أخذ نصيبي منها تمنعني من خطط الإنجاب حاليا  و هذا ما يعني إن إنجاب طفل عمل غير ممتع. أظن إني اكتب هنا و بدون خوف من حكم أحد علي و على أفكاري و المفترض إني أكون مرتاحة مع فكرتي و تعبيري عنها. حكم الناس من حولي اللي يدور حول موضوع نعمة و حرام و كم أحد يتعالج عشان هاذي النعم…

٤٥ و الكتابة

الأيام الماضية كانت جيدة جدا و ممتازة لكن أمس طحت في فخ الاكتئاب و الملل و حسيت انه تنبيه ارجع لروتيني و مااستخف بالكتابة و اليوغا و الحركة .
ثلاث أشياء تنقذ يومي ، الكتابة و اليوقا و الحركة بالإضافة للنوم الجيد .
لما اتحرك و اخلص شغل البيت أو اطلع من البيت  لأي مشوار حتى لو للسوبر ماركت يأثر على نفسيتي و يحسسني إن اليوم يمشي و في شي انتظره بعكس الجلسة بالبيت طول اليوم و إحساس الفضاوة و الخمول و ابطل انجز حتى لو غسيل ملابس يفرق معاي ، الحركة المستمرة و الانشغال بأشياء بسيطة روتينية تفرق على نفسيتي، شاور بناتي ، تكنيس غسيل ، تنظيف ، شاور بجاما حلوة و أشياء بسيطة .

الكتابة أيا كان نوعها حتى لو بس ترتيب الجدول بثلاث كلمات أو كتابة احتياج البقالة أو جدول التنظيف يفرق معاي و يزيد من الوضوح في يومي.

اليوقا ، شيء مؤثر جدا و يغير يومي ١٨٠ درجة فعلا ، أول شي يخفف وجع العضلات اللي عادة أعاني منه ، ثانيا يخفف الضغط النفسي و القلق عندي بشكل واضح ، و اخر شي يحسسني اني استثمر في نفسي و اني أحبها و اسوي شي لمصلحتها . و فعلا بعدها عرفت أقدم نفسي و احسب حسابها بشكل لطيف بعيد عن الأنانية .

الحين ابى ا…

الله لطيف يعباده

اليوم من الأيام اللي تنذرها لغيرك ،بمعنى انك تعيشه لأجل غيرك و لازم تنسى نفسك فيه.
حاولت اغلق الصفحة لأن مالي خلق للكتابة حاليا و لأن ودي انام و ودي ارتاح و ادريي انه مستحيل انام بعد ضغط زواج أمس.
حاولت احضر بأقل الأضرار و لكن تقبل المجتمع مايساعدني كثير ، اني اجي مناسبة بهذا القدر من الازعاج و التوتر النفسي و زحمة البشر هي لحالها تقدير لصاحب المناسبة ، لكن احساس اللي مو كافي جيتك ، لازم ترقصين و لازم تتعشين و لازم تطلعين على الستيج الوقت الفلاني و كلام طويل و بروتوكولات مالها لزمة و لا تعني أي تقدير و لا خرابيط.
الناس تحب تقيم اللي حولها بطريقة تفصيلية بحتة و التفصيل هذا مؤذي لحد كبير مؤذي جدا .

انتي ماتدرين ايش اضطريت استغني عنه لحضور مناسبة اجتماعية اقدر اعتذر عنها و اتملص منها بسهولة لكنني قَدرت و حضرت.
كان لازم المجتمع يعيد تقدير الأفعال اللي نسويها من أجله ، و من هنا أنا اصراني ماراح اكلف نفسي فوق هذا القدر و مناسبات زي كيذا انا اتحملها لأنها مرة كل ثلاث سنوات ، فأنا اتسامح فيها .

صحيح قابلت بنات استلطفهم و تكلمت نقاشات حلوة بس يمكن تأثير الهرمونات في أوجه و كمان قلة النوم .

شا…